قصاصات قابلة للحرق

ابحث معنا

Loading...

Friday, October 2, 2009

المتذاكيات



spc
منذ نعومة أظفاري أعرف هؤلاء المتذاكين، الذين يرون ويفهمون ما لا نراه نحن.. الفتيات من أهم أعضاء نادي المتذاكين، وأعتقد أن للمجلات النسائية دوراً في هذا.. فالفتاة تمضي وقتها في قراءة تلك المجلات، وتكون ثقافتها من معلومات على غرار: «عالمة أميركية تؤكد أن الرجل الذي يعبث في أذنه كثيراً بخيل».. «الرجل الذي يلبس سروالاً أحمر مصاب بالبارانويا». طبعاً رأيي في الرجل الذي يلبس سروالاً أحمر مختلف تماماً، لكن لا يمكنك عمل قواعد علمية اعتماداً على هذا السخف.. إنه مجرد أسلوب لملء الصفحات لا أكثر.. الويل كل الويل لك لو تقدمت لفتاة من هذا الطراز.. إنها فرصة الفتاة الأخيرة والوحيدة كي تجلس في موضع القاضي، وتصدر أحكامها وتقرر.. أمامها شاب يحاول الظفر برضاها وهي تمتحنه. سوف يضع يده على خده الأيمن.. آآآآه.!.. لقد قرأت في مجلة (سيدتي) أنَّ هذا دليل على أنَّه كذاب.. الرجل الكذاب لا يشفى أبداً... سوف يفرك أنفه.. هناك عالم ألماني قال إنَّ هذا دليل على عدم الصراحة. أما لو كان يضع ساقاً على ساق فهو مصاب بعقدة (أوديب).. آسفة.. لا أطيق الرجل (ابن أمِّه) أبداً.. صديق من أصدقائي تقدم ذات مرة لفتاة من هذا الطراز، فسألته في تحد عن رأيه في الحياة الزوجية ودور الزوجين فيها، وكانت تهز رأسها موافقة أو معترضة على ما يقول كأنها ممتحن في لجنة شفوية.. لسان حالها يقول: ليست هذه هي الإجابة التي أنتظرها منك.. ثم تكلم أبوه المستشار الوقور المسن فصمت صاحبنا، هنا وجدتْ الدليل الأكيد على أن صاحبي إمعة ضعيف الشخصية، لا يستطيع مواجهة أبيه .. العريس المثالي في رأيها هو الذي يصيح في أبيه: «اصمت !.. عندما يتكلم الكبار لا تتدخل»! على كل حال تعلمتُ أنَّ الفتيات المتذاكيات من هذا الطراز يرفضن ويرفضن.. وفي النهاية تكتشف الفتاة أنها تقدمت في العمر جداً، وأنه من الصعب أن يظهر في حياتها من يخرس أباه، أو لا يتحسس أنفه، أو يضع يده على خده الأيمن، لهذا توافق على أول طارق، وهو غالباً رجل كذاب غير صريح، بخيل، ابن أمِّه، وضعيف الشخصية أمام أبيه لكنه يصلح على كل حال.. وتجلس في الكوشة تتنفس الصعداء.. لقد كادت تلك المجلات النسائية بمن فيها من خبيرات أميركيات تضيع عمرها كله