قصاصات قابلة للحرق

ابحث معنا

Loading...

Monday, July 19, 2010

قرأت مؤخرا - هادم الأساطير



spc
نتكلم هنا عن كتاب قرأته مؤخرا ... عندما لم تعد الديناصورات تجوب المستنقعات المغطاة بالسراخس... نتابع فى هذه السلسلة كتابات الرائع كالعادة د أحمد خالد توفيق

و لكن على عكس المعتاد لن نجد هنا رابطا لتحميل نسخة من الكتاب... لئلا نضيع حقوق الملكية... و لما يسببه ذلك من ضرر للكاتب و للناشر و بالتالى لنا نحن... القارئ

* الترتيب هنا هو فقط ترتيب قراءتى أنا لتلك الكتب و الروايات لا أكثر و لا أقل *

===========================


دار ليلى


عندما تصطدم الحقيقة مع الخيال الممتع، فإن الخيال يكسب بالتأكيد ! .. هكذا تولد الأساطير .. هكذا تولد الشائعات .. تتضافر عوامل عدة مثل الذاكرة المزيفة، و الرغبة في التصديق، و البحث عن الإثارة، و شهوة جذب الاهتمام، و البحث المحموم عن تفسير منطقي لطلاسم الكون، دعك من الرغبة في الكسب المادي لأن سوق الخرافة رائجة في كل مكان و زمان .. من ثم تغدو الخرافة أكثر واقعية من الواقع ذاته

قليلون امتلكوا الشجاعة كي يفحصوا و يفندوا و يعلنوا ما توصلوا إليه .. في العصور الوسطى كان أمثال هؤلاء يحرقون أحياء، أما اليوم فلا يعبأ بهم أحد و لا يصدقهم أحد .. و هو عقاب ليس أقل قسوة في رأيي

هذا الكتاب لا يعلن الحرب على الخيال .. بل يعلنها على الخيال الذى يصر أصحابه على أنه الحقيقة الوحيدة

===========================

كتاب يكشف بعض الحقائق الغريبة... لا أعرف لماذا لكن لسبب ما أحسست أني قرأته من قبل.. و حاولت البحث في الكتب السابقة عن بعض المعلومات المماثلة و لكن لم أستطع أن أعرف سبب هذا الشعور.. ربما هو ال
Déjà vu
على أية حال هو كتاب شيق ممتع راق لي جدا