قصاصات قابلة للحرق

Tuesday, September 14, 2010

وداعا أيها الشيخشاب



spc

هذه من المرات القليلة التي يشعر فيها المرء بالاختناق لأنه يكتب مقالاً أسبوعيًا وليس يوميًا. منذ البداية أعتبر كتابة مقال يومي همًا مقيمًا والسبيل الأقصر لدخول العناية المركزة.. إنها ذات وضعية المدين الذي يقضي حياته هاربًا أو مهمومًا.. لكنه لا يتعامل بالمال بل يتعامل بالأفكار. إلا أن الأحداث تتلاحق أحيانًا بشكل مضن وسريع، بحيث تشعر بأنك بحاجة لمقال يومي -حتي لو كان قصيرًا جدًا- يواكبها

هناك موضوع «البرادعي» والصور العائلية التي استخدمها البعض للتشهير به، وهناك مسلسل الجماعة الذي أثار انتباه الجميع بدقة صنعه وبراعته، وإن بدت الحلقات الأخيرة أقرب لتصفية الحسابات التي توقعها الجميع علي كل حال، حتي حسبت أحيانًا أنني أرى الفصول الأخيرة من فيلم (الوجه ذو الندبة) أو (الأب الروحي). هناك كذلك قضية كاميليا التي تشتعل بها النفوس والتي تحتاج لتفسير واضح بكلمات واضحة. هناك قضية زهرة الخشخاش التي يتكلم عنها الجميع، بين مذهول لأن لوحة بهذه الأهمية تختفي بهذه البساطة، وبين مذهول لأنه لا يتصور أن تساوي قطعة قماش خمسين مليونًا ويري أن القصة كلها (هيافة) لا شك فيها

كل هذه مواضيع تنادي بإلحاح من يكتب فيها، لكني اضطررت للتخلي عنها جميعًا هذه المرة لأن رسالة مقتضبة جاءتني علي بريدي الإلكتروني تخبرني أن الشيخشاب (محيي الدين اللباد) قد مات.. كانت الرسالة من صديقي رسام الكاريكاتور الشاب المثقف، وهو من جيل اعتاد أن يعتبر اللباد أبًا

منذ أعوام كنت في المستشفي أقف في عنبر الحوادث، حيث طفل رضيع يرقد علي الفراش وقد توفي والداه في حادث.. لم يكن له سند في الحياة سوى نساء العنبر وممرضاته اللاتي اعتبرنه ابنًا مشتركًا لهن جميعًا. وكن يطعمنه ويغيرن له الكوافيل ويحملنه. وقفت أتأمل الطفل وشعرت بقلبي يُعتصر، فهو لا يعرف ما حدث له.. لا يعرف أهمية ما فقده وعسر موقفه بعد.. وخطر لي أن غفلة الرضيع وبراءته هما أقسى ما في الأمر

قد ترى في كلامي مبالغة، لكن أقسي ما في فقد اللباد أن الناس لا تعرف أنها فقدت اللباد، وأن كتيبة الشرفاء فقدت محاربًا صنديدًا آخر، وأن الحياة ازدادت قبحًا بالتأكيد

يعرف من كانوا أطفال جيلي اسم اللباد مقترنًا بالإبداعات التي نسيها الزمن في مجلة (سمير).. طريقته المميزة شديدة البساطة في الرسم، والتي تحمل طابعًا محليًا قويًا لكنه كذلك يذكرك بالرسامين الغربيين.. شخصياته اللينة الشبيهة بأعواد المكرونة المسلوقة وحلوله البصرية البارعة التي تبسط أعقد الأشياء. في العام 1969 قدم تجربة ثورية هي قصة كاملة لجول فيرن، رسمها بطريقة فن البوب والكولاج، حيث لا تري وجهًا واحدًا لأي بطل إنما هي مجموعة من القبعات والأصابع. لقد نقل أسلوبًا غربيًا منتشرًا وقتها للطفل العربي دون جهد يذكر. عندما قابلته أخيرًا اكتشفت أنه لايذكر حرفًا عن تلك القصة، واستعنت بصديق يملك مكتبة هائلة من المجلات المصورة؛ كي يقوم بتصوير القصة كاملة له، وأهديتها له فرأيت ابتسامة طفل سعيد ترتسم علي شفتيه. كانت ابتسامة اللباد نادرة جدًا، وهو من الطراز الذي يمزح فلا تعرف أنه يمزح

كان فارع القامة أقرب للضخامة كاسح الشخصية، ولم يكن يجامل علي الإطلاق.. هذا الطراز (الضخم - الخشن) يحمل دائمًا قلب طفل. اختار لنفسه لقب (الشيخشاب) ليجمع بين الشيخ والشاب، وكان رسامو الكاريكاتور الشباب يلتفون حوله كالنحل، بينما هو يتابعهم بعناية.. من الجيل الجديد كان يحمل تقديرًا خاصًا لمخلوف ودعاء العدل ووليد طاهر وقنديل.. وقد رأيت حلقة من برنامج (إبداع) علي قناة الجزيرة كانت تتحدث عنه، فرأيته يجلس وسط أبنائه الشباب هؤلاء يعلق علي أعمالهم بطريقته الخالية من المجاملة

ظللت أبحث بينهم عن اسم اللباد، وكان هو لا يتوقف عن التجريب في الرسم، وكان مهتمًا بشدة بكتب الأطفال وله سمعة عالمية في هذا الصدد. كما صار له اهتمام بالغ بفن تصميم الأغلفة والإخراج الفني للكتب، ثم قرر أن يعبر عن خبرته العميقة بالكلمات المدعومة بالصور في سلسلة مقالات شهيرة اختار لها اسم (نظر). كانت المقالات تبهرني، لكن عندما أمسكت بها وقد تم جمعها في كتيبات أنيقة تحمل الاسم ذاته، اكتشفت أنها مرجع بالغ الأهمية.. مرجع يعلمك كيف تستعمل عينيك، وترى القبح الذي صار قضية مسلمًا بها وتقاومه. رحلة ممتعة في الشعارات البصرية للشركات والأختام الحكومية بالغة القبح ورموز المرشحين، وإعادة استكشاف للفنانين الكبار. يسخر طويلاً من التفسير الإنشائي للمعاني الذي نتعلمه في المدرسة في حصص الرسم، حيث لابد من ترس عملاق وإكليل كبير وفتوة من فتوات أحمد حلمي يرمز للمقاتل المصري، وفلاحة ترمز لمصر وحمامة. مثلاً شعار هيئة البريد الجميل كان يظهر حمامة زاجلة تهبط للأرض لتسلم رسالة بعد لهفة وتعب، فأصر مسئول ما علي أن تحلق الحمامة لأعلي نحو (العلياء والسؤدد) مما أفسد فكرة التصميم تمامًا. وهكذا يرتاد بك عوالم لم تكن تعرفها، ويزور معك أهم المعارض العالمية ويريك تجارب الأساتذة العالميين

يناقش الفنان اللباد كذلك موضوع البطل الغربي الذي يريدون أن يحبه أطفالنا.. خمسون عامًا مرت علي مولد الفيل بابار الذي رسمه وكتبه الفرنسي دي برونوف.. بابار الفيل الصغير الأفريقي الذي فقد أمه في الغابة، ثم وصل إلي مدينة لا شك لدينا في أنها باريس، حيث يتعلم التحضر وارتداء البذلة والقبعة.. يتعلم المشي علي قدميه الخلفيتين ويصير محترمًا آدميًا، مثل آلاف الأفارقة الذين نراهم في شوارع باريس فلا نفرق بينهم وبين البشر !.. هذه القصص كتبت في الوقت الذي كانت فيه أفريقيا كلها تحت الاحتلال، وكانت فرنسا تقدم نفسها باعتبارها الدولة الأم. برونوف لم يكن عميل مخابرات وإنما كان يترجم الحلم الاستعماري الفرنسي

في مقال آخر يتكلم اللباد عن شخصية طرزان الرجل الأوروبي الأبيض الذي ينجح في أن يصير سيد أفريقيا وملكها.. يحكم بالعدل بين السكان السود العاجزين عن حل مشاكلهم.. يذكرنا اللباد بأن من رسموا وكتبوا هذه القصص لم يكونوا جنرالات في جيش الاستعمار.. ولم يقدموا قصصهم من أجل أطفالنا بل لأطفالهم هم، لكننا تلقفنا هذه الثقافة واعتبرناها ثقافتنا

لم ينس اللباد الطفل العربي كالعادة فقدم له (كشكول الرسام) الذي يعلمه فن الرسم وفن استخدام عينيه بطريقة رشيقة أفادتني شخصيًا وأنا في الأربعين من العمر. ولا عجب، فقد نال الكتاب جائزة التفاحة الذهبية عام 1989 من بينالي براتسلافا لرسوم كتب الأطفال في سلوفاكيا

طاقة نشطة لا تهمد ولا تكل لحظة.. يجرب كل شيء.. يرى رسمًا جميلاً شعبيًا لست الحسن والجمال في متجر للعاديات فيبتاعه علي الفور، ثم يدرك أنه سلسلة من مجموعة رسوم فيبحث عنها حتى يجمعها كلها ويستخدمها في أغلفة الكتب. له علاقات قوية بكل باعة الصحف والمجلات القديمة ويبدو أنه قرر أن يقيم متحفه الخاص الذي يجمع فيه تراثًا لابد أن يضيع. أعتقد أن مرسمه يضم كنزًا حقيقيًا

عندما زرته لأول مرة في مرسمه حيث تجد خليطًا عجيبًا من البروفات وتماثيل الموت المكسيكية وأقنعة القبائل البدائية، أحضر لنا غداء من (الكشري) لنلتهمه معًا، ثم أهدى لي كتابين.. الأول يحمل رؤيته عن عبقري آخر هو حسن فؤاد.. والثاني هو الجزء الجديد من كتاب (نظر). وفي هذا الكتاب قام بتجربة مثيرة هي أنه أحضر عدة فنانين شبان من عدة بلدان عربية، وقضوا أيامًا في مرسمه يرسمون ويجربون ويأكلون وينامون. النتيجة هي ألبوم شديد التفرد يرينا فنون الكاريكاتور من فلسطين إلي المغرب ومن السودان إلي سوريا. من ضمن التجارب المثيرة أنهم استمعوا إلي القصص التي يحكيها الأطفال في مدرسة ابتدائية مصرية فقيرة.. من ضمن أحلام الأطفال الجميلة حلم لطفل تخيل أن الزمن انقلب وراحت الخضر تبيع البشر علي عربات. تم تصميم رسوم تناسب القصة، ثم قدمت لفنان رسوم متحركة سويسري مقيم في مصر ليصنع منها فيلم تحريك قصيرًا مذهلاً. هذه تجربة من تجارب عديدة لم يكف الشيخشاب اللباد عن تطويرها

المقال قد تجاوز مساحته، والكلام عن اللباد الرائع لن ينتهي.. قرأت كلمات مؤثرة للفنان عمرو سليم ينعي فيه هذا الأستاذ قائلاً ما معناه: «كان أبي.. وبفقده لم يعد لدي ظهر من أي نوع.. ليس الأمر بسهولة أن تمسح اسم اللباد من ذاكرة الهاتف المحمول.. ليس كذلك أبدًا..». هذه الكلمات تلخص كل شيء، ولكم يحزنني أننا لم نعرف بعد جسامة ما فقدناه، كذلك الرضيع في عنبر الحوادث