قصاصات قابلة للحرق

Sunday, November 7, 2010

مما سبق - سيكولوجية جمهور الرعب



spc
الإنسان يخلق مخاوف "وهمية" .. ليتغلب على مخاوف "حقيقية" 

"العنف يمثل طبيعة الإنسان الحقيقية..فوضويته الأساسية ورغبته في التدمير ومقته للكبت ونفوره من الفكر وكل البناءات الصناعية. لهذا فالفنان الذي يتعامل مع العنف بأمانة يصير جالب انتباه وحامل مرارة .. يجذب انتباه المشاهد إلى الأمور الكريهة ويحمل مرآة يريه فيها قذارة ودمامة وتوحش الجنس البشري "-------------------------------------------جون فريزر 

*في العقد الأخير من القرن العشرين .. شهد نوع الرعب صحوة كبرى بسبب انتشار الفيديو وقنوات الكيبل . وقد سبب إقبال الناس المتزايد على هذه الأفلام اسئلة كثيرة قبيحة عن ذوق الجماهير الحقيقي . والحقيقة أن هناك خلطا كبيرا بين نوع الرعب من الرعب البناء Terror الذي يدعونا لتحاشي الأخطار من أجل سلامتنا النفسية والجسدية , ونوع آخر من الرعب الهدام الذي سنطلق عليه لفظ "الهول" Horror في هذه المقالة , والذي يهدف إلى تدمير القيم الجمالية كي يصل إلى جماهيره .

*إن القانون الأساسي للــــــ"الهول" هو أن الوجود عدمي وانتروبي " مائل للخمول" وأن البشر لا يصلحون إلا فرائس. ومن وجهة نظر الدين يعتبر هذا النوع من الرعب "حالة لا أخلاقية" , بينما هو من وجهة نظر العلم هو عكس الارتقاء"النكوص لحالة غير متحضرة" , ولاينبع الهول بالطبع من العوالم الأدبية لفن ادجار آلان بو وأمثاله , إنما ينبع من الحماس الشعبي لرؤية مشاهد الإعدام العام . إنه لا يرينا نهايات سعيدة أبدا , وقد يبقى أبطاله أحياء .. لكن كبقايا مشوهة دفعت ثمنا باهظا على المستوى المادي والمعنوي.

*وطبقا لرأي الجمهور يمكن لهذا الرعب أن يفزعنا في لحظة ويثير بهجتنا في أخرى . إنه دائم التغير , ولايتبع نفس القواعد الصارمة التى اعتدناها في أنواع أخرى. إن الطبقة المثقفة تعامل هذا النوع من الرعب باعتباره نوعا من التطهير والغسيل الذاتي للمخاوف , لكن المثقفين ليسوا بالضبط نفس الجمهور الذي يملأ دور العرض والذي حول ستيفن كنج إلى مليونير , ليس الجمهور الذي زاد إقباله على مشاهدة فيلم "مع سبق الإصرار والترصد" بعد حدوث جريمة قتل شهيرة بيومين , والذي هلل في سرور لمشاهد اغتصاب فتاة وضربها وتمزيقها إربا في فيلم "أنا أبصق على قبرك" .

*إن الرسالة الأساسية للهول هي أن يخرق القناعات الحضارية الراسخة للقانون .. للأمن .. للطبيعة.. للخصوصية. وكما لاحظت روزماري جاكسون , فإن هذا الرعب "يفزع الحقيقة من معناها".. إن أفلاما مثل "غزو خاطفي الأجساد" أو "زوجات ستيفورد " تنتزع معنى الأشياء التي تعتبرها المجتمعات حقيقية . والأهم من هذا أن أفلام الهول تبدل المعاني وتمتلىء بمعاني مستحدثة ورهيبة. ويقول ستيفن كينج أن الرعب ينشأ من الاضطراب والشعور بأن الأشياء تتفكك فقط كي يعاد تجميعها بصورة شريرة.

*إن أهم مصدرين للرعب والهول هما "النموذجي" Archetypal و"المرتبط بالزمان والمكان" Topical , والنوع الأول معروف جدا , فالخوف من الدفن مثلا صالح مهما كان الزمان والمكان , والخوف من الاستحواذ الشيطاني "بمعنى فقدان السيطرة على النفس " واضح في قصص مثل القدوم الثاني والهبوط إلى الجحيم وطارد الأرواح الشريرة وطفل روزماري . أما النوع الثاني "ويسمونه رعب سينما السيارات" فأقل وضوحا , لأنه يتبدل من آن إلى آخر حسب احتياجات الجماهير ومواضيع الساعة , مثلا كان الحديث عن الشخصيات التي لعنها الرب مثل لوسيفر موضوعا محببا فيما مضى , لكن العالم المعاصر لم يعد بالغ الاهتمامات بالصراعات الروحية اللاهوتية. وفي وقت ما عام 1818 كان بوسع واشنطن آرفنج أن يخيفنا بفارس بلا رأس أما اليوم فقد صار على الفارس أن يتحول الى سيارة مسكونة كما في كريستين لستيفن كينج و البلدوزر القاتل وإنه فقط يخرج ليلا والمبارزة . وصار من الممكن أن تتحدث عن عالم الإعلانات في " الفتاة ذات العينين الجائعتين " أو عن علاج الصدمات "أحدهم طار فوق عش المجانين".. بالطبع يحتاج هذا النوع للتجدد المستمر لأنه سريع التبخر , وسرعان ما تستحيل صرخات رعب الأمس إلى ضحكات اليوم . إن جمهور الرعب يزداد شراسة ويحتاج إلى حافز أقوى يوقظ غرائزه النائمة.. وبالنسبة للدارسين فإن الرعب النموذجي أبقى في الوجدان البشري و أرسخ , وهو قديم قدم عاطفة الخوف نفسها .

.......

يتبع