قصاصات قابلة للحرق

ابحث معنا

Tuesday, May 1, 2012

المريض التالي - 6



spc

وفاة مهندسة اتصالات في ظروف غامضة

رأى العنوان في الجريدة ثم توقف عند متن الخبر.. اسمها بالطبع شاهنده منصور محمد.. كما توقع.. لا يعتقد أنها جُنّت وقررت أن تقطع علاقتها به بلا سبب.. السبب المنطقي هو أنها ماتت.. علامات رعب واضحة.. سقوط في المنحدر

قرأ خبر وفاة شاهندة في الجريدة

ابتلع ريقه، ولو كان رجلاً أكثر رقة لارتجف أو شعر برهبة، لكنه كان أكثر تمرسًا وبرودًا من هذا.. ما أقلقه فعلاً هو تأثير هذا الخبر على سمعته.. لا يريد أن يزج باسمه في هذه القصة.. وهذا لن يحدث على كل حال لكن.. من يدري أن الحمقاء لا تحتفظ بمذكرات أو صور تفضح كل شيء؟

هذا ما ضايقه فعلاً.. أما ما ضايقه كذلك فهو السؤال: كيف حدث هذا؟
كل شيء يدل على أن هذا حدث في الليلة التي تناول فيها العشاء معها، عندما جلسا في المطعم وأوصلها للمرآب.. ما حدث حدث بعد ذلك.. يحلو له أن يعتقد أنه حادث، لكن أي حادث يلقي بفتاة من فوق سياج في منحدر وهي وحدها ولا تركب سيارة؟ طبعًا هناك من فعل هذا

هو آخر من كان معها.. هذه حقيقة.. لكن هل هو آخر من شوهد معها؟ هل رآهما أحد؟ لو حدث هذا فالأمر لا يتعلق بسمعته فقط بل بحريته وحياته أيضًا.. من يُشاهَد آخر مرة مع قتيل هو الفاعل غالبًا
من فعل هذا؟ لماذا؟

حادث؟ الأمر أعقد من هذا والصدف ليست بهذه الكثرة
فتح الدرج وأخرج قنينة صغيرة من الشراب.. تلك التي ابتاعها من سويسرا ولم يرد أن يستعملها إلا في ظروف حالكة جدًا، ويبدو أنه بحاجة لجرعة الآن.. شرب جرعة ثم أغلقها، وضغط الجرس لتأتي الممرضة

دخلت الغرفة فقال لها وهو يغلق الدرج:ـ
ـ"المريض التالي"ـ

لم تكن على ما يرام.. كانت شاحبة ترتجف.. قالت وهي تغلق الباب بإحكام:ـ
ـ"دكتور.. المرضى ليسوا على ما يرام هذه الليلة"ـ
نظر لها في حيرة.. لماذا لم يندهش جدًا؟
ـ"ماذا تعنين؟"ـ

تفلتْ في فتحة قميصها، ثم قالت وهي تدس القلم في جيبها:ـ
ـ"شاحبون.. ساهمون.. صامتون.. لهم قسمات كالحة.. العيادة مليئة بهم.. لا يوجد شخص واحد منظره طبيعي"ـ
قال لها لائمًا:ـ
ـ"دعك من هذا الهراء.. عندما أدق الجرس أدخلي المريض الأول"ـ

خرجت من الغرفة، هنا أدار المقعد ليواجه الشاشة الصغيرة التي يضعها عن يساره في مستوى أقل من مستوى المكتب.. الكاميرات الثلاث تمسح أرجاء العيادة من موضع مرتفع ويمكنه أن يلقي نظرة عاجلة هناك
كانت النظرة الأولى كافية ليرتجف

الممرضة لم تكن تملك قدرة على الوصف ولا فراسة برغم أنها حاصلة على درجة في الآداب.. لطالما ضايقه هذا.. تقول إنهم شاحبون ساهمون صامتون.. هذا تعبير ركيك هش.. هؤلاء موتى.. موتى أحياء بلا زيادة أو نقصان ، والأسوأ أنه لا يجد أي تفسير

بحث بالكاميرا عن الممرضة فلم يجدها.. لقد فرّت على الأرجح
أخرج منديلاً ورقيًا وجفف العرق على جبينه.. يمكن باختصار القول إنه هنا في غرفة الكشف بينما تعج العيادة بالأشباح أو الموتى الأحياء. لا يفصله عنهم سوى هذا الباب

لا يريد أن يخرج ويعرف ما هنالك.. لا يريد أن ينادي المريض التالي.. لا يريد تفسيرات.. يريد الخروج من هنا بأي ثمن
نزع المعطف وارتدى سترته الأنيقة، ثم نهض

كان يعرف وجهته الآن.. ما لا يعرفه هؤلاء هو أن لغرفة الكشف بابًا آخر.. بابًا يقع على السلم وهو مغلق دائمًا؛ لأنه يفضّل استعمال المصعد طبعًا.. لكن وقت التدريبات الرياضية قد حان

بحذر فتح الباب ثم تسلل للخارج حيث كان السلم الرطب المتسخ.. لا أحد يستعمله بتاتًا
أغلق الباب وهبط في الدرج بسرعة وخفة
وعندما وجد نفسه في الشارع تنفس الصعداء

***********

ثريا كانت عند موكابوكو
نفس المعالم التي عرفتها عشرات المرات.. الشقة المستأجرة الواسعة في تلك البناية بشارع البطل أحمد عبد العزيز.. جلود النمور على الجدران.. صوت الطبول ينبعث من مشغل أقراص حديث.. البخور في كل مكان... كل هذا جعلها تؤمن بأنه ألعن نصاب عرفته

ثريا كانت عند موكابوكو الساحر السنغالي

لكن صديقاتها جرّبنه مرارًا وقلن إن سره باتع
مصر تعج بهؤلاء السحرة الماليين والسنغاليين والغانيين على كل حال، ولهم تأثير قوي وسحر خاص.. تقول صديقتها نانسي إن هؤلاء هم مصدر سحر الفودوو والعقيدة الودونية التي حملوها معهم إلى أمريكا، صديقة عاد لها زوجها، وصديقة عرفت أين سرق عقدها الماسي... إلخ

إن موكابوكو البدين الأسود ذا اللحية الشائبة هو الأفضل
اليوم تجلس أمام موكابوكو، وتقول له إن اللعبة أفلتت
ـ"لقد طلبت منك الانتقام وأن تملأ حياته بالذعر.. طلبت أن تطارده أشباح المرضى الذين تسبب في قتلهم بإهماله وقسوته.. لكن هذه الأشباح صارت في كل مكان.. صارت تطاردني أنا نفسي.. تأتي للبيت وتلاحق سيارتي.. أنا لم أطلب منك الانتقام مني أنا!!!"ـ

قال بلكنته العربية الثقيلة التي تجاهد كي لا تخرج سواحلية:ـ
ـ"يعني أنت تريدين وقف اللعنة التي ألقيتها على زوجك؟"ـ
ـ"حان وقت ذلك"ـ

فكر حينًا وألقى ببعض البخور في النار ليؤججها، ثم قال:ـ
ـ"عندما طلبت معونتي طلبت منك عدة أشياء من زوجك.. متعلقات منه.. ثم أعطيتك تلك اللفافة.. اللفافة فيها دمية قماشية صغيرة، لا أستطيع رفع اللعنة من دون أن تجلبي لي هذه الدمية"ـ

ثم اتسعت ضحكته والتمعت أسنانه:ـ
ـ"بالطبع سوف أحتاج إلى أجر لرفع اللعنة كما احتجت إلى أجر لجلبها"ـ
ـ"لك هذا"ـ

وأخرجت دفتر الشيكات والقلم، وبيد مرتجفة كتبت له المبلغ... لكنه رفع كفه ليمنعها:ـ
ـ"هذه المرة نقدًا.."ـ
نظرت له في غلّ.. ثم مدت يدها في حقيبتها وأخرجت بعض الدولارات
ـ"هذا مقدم.. لا أحمل مالاً معي.. والآن؟"ـ
ـ"أريد الدمية.."ـ

الدمية في حشية الفراش وقد خاطت المرتبة بعناية لتختفي وسط الحشو.. سيكون عليها أن تقوم بجراحة مشابهة
ـ"سوف أجلبها لك غدًا مع بقية المبلغ.."ـ
ثم تذكرت ما تمر به والهول الذي صار عند كل زاوية، فقالت:ـ
ـ"لا.. سأحضرها لك اليوم"ـ

اتجهت إلى الخارج وضغطت زر المصعد.. رائحة البخور الخانقة هذه
أخيرًا توقف المصعد.. لحظة وانفتح الباب
وللحظة وجدت أنها تحدق في عيني هجرس زوجها

.......

يُتبَع