قصاصات قابلة للحرق

Monday, November 26, 2012

سبتمبر الخاص به



spc


الأحداث في مصر تتدفق كالسيل، وفي كل لحظة تجد أحداثًا جديدة توحي لك بأنه لم يكن لدينا سواها منذ البداية. كنا نتكلم عن القطارين اللذين تصادما فإذا بقطار أسيوط يفتت التلاميذ .. وقبل أن نتكلم بما يكفي عن هذه الحادثة هاجمت إسرائيل غزة، ثم هبت أحداث محمد محمود 2 .. وقبل أن نتكلم جاءت قرارات مرسي .. إلخ ... كل حادثة تأتي فتنسينا ما قبلها كأنه لم يكن .. قديمًا قال شارلي شابلن إنه لابد من ترك ثلاث دقائق بين المشهد المضحك والتالي له، وإلا أفسدت النكتتان بعضهما .. هنا نتكلم عن مآس لا عن نكات، لكن القاعدة صالحة . سرعة الأحداث لا تعطي وقتًا للتمهل والتفكر.. عبارة (في هذه الظروف العصيبة التي تمر بها مصر) صارت شبه يومية وتقال في كل المناسبات

Saturday, November 24, 2012

أكواريل - 3



spc
مشي نحو الشبح الجالس وقلبه يتواثب في ضلوعه
لكن شيئا كان يخبره أن العجوز لن تؤذيه.. لن تفعل.. كانت تحبه فعلا، وعلى الأرجح لن تفعل سوى أن تشكو له، أو تصارحه بشيء يعذّبها

وقف على بُعد خطوات منها ونبضه يتسارع
لا تفكر في الموقف الآن.. لا تحاول تبيّن أبعاد الواقعة الغريبة.. لو أدركت فجأة أنك تقف أمام شبح فسوف تُجن، كما يحدث في أفلام الرسوم المتحركة.. توم يمشي فوق الهاوية في ثقة ويسر، فإذا نظر لأسفل واكتشف فجأة أنه يمشي فوق الهاوية صرخ وسقط من علٍ

وقف على بُعد خطوات منها ونبضه يتسارع ـ (رسوم: فواز) ـ

أنت لا تخاطب شبحا.. هذا الواقف أمامك ليس شبحا.. لا تعتقد هذا
كانت تنظر إليه، وإن ظل وجهها في الظل.. هذا التأثير الشهير.. ربما هي تنظر إلى الجهة الأخرى.. لن يتبين الفارق لأن (وضع ثلاثة أرباع) الأمامي والخلفي يتساويان في الظل

Monday, November 19, 2012

بحر البقر ـ 2012



spc


سجل أيها التاريخ أن العدو الغاشم الذى لا يرحم طفلا ولا امرأة قام فى الثامنة صباح يوم السبت 17 نوفمبر بعمل اهتز له العالم، وهو يكرر ما قامت به إسرائيل منذ 42 سنة بالضبط عندما قامت بقصف مدرسة بحر البقر الابتدائية.. هذه المرة بلا طائرات فانتوم وبإمكانيات بيتية بسيطة جدا

سجل أيها التاريخ أنه فى ذلك اليوم الذى لم تشرق له شمس، قام العدو الكافر الظالم بمهاجمة حافلة فيها 47 طفلا بريئا ذاهبين للمدرسة ففتك بهم ومدرستين وسائق الحافلة. اختار العدو مزلقان المندرة بمدينة منفلوط بمحافظة أسيوط لتنفيذ العملية النوعية المشينة

مدرسة بحر البقر الجديدة هى مدرسة (دار حراء). العدو لا يرحم ولم يرأف بطفل واحد. هكذا فقدنا خمسين ضحية بريئة فى ثوان

Wednesday, November 14, 2012

أكواريل - 2



spc

يا لخيوط العناكب
كانت تلتصق بثيابه وشعره.. كان الغبار يغطّي حاجبيه وأهدابه، وقد عرف هذا عندما رمش بعينيه، فصارت الدنيا كلها بلون التراب

راح يسعل.. وبصق عدة مرات غير مبالٍ بأن الأرض اتّسخت.. البصقة مع كل هذا التراب تنظف مكانها

هكذا جلس في الصالة على الأريكة المتسخة وراح يحاول تأمل اللوحة في الضوء القادم من الشارع

كانت في إطار.. وكان الزجاج مهشمًا متسخًا.. حاول أن يمسحه بخرقة عدة مرات.. في النهاية أدرك أنه يرى رسمًا بألوان الماء (أكواريل) متوسط المستوى.. رسمًا من الطراز الذي يميّز من لم يؤتوا موهبة شامخة، لكنهم قادرون على استخدام أيديهم جيدًا.. كان هناك وادٍ يتلوّى.. وكان هناك بيت من طوب.. وكانت هناك فتاة حسناء تطل من نافذة في برج في أعلى البيت.. صورة رأى مثلها كثيرًا خاصة ما يمثل الحسناء الألمانية طويلة الشعر (رابونزيل)... أما شكل الوادي وشكل البيت فيدلان على أن من رسم الصورة لم يرَ أي واد من قبل.. هو يرسم ما انطبع بشكل طفولي في خياله.. كل الناس ترسم الجبل والنهر والوادي بنفس الطريقة ما دامت لم ترهم

Monday, November 12, 2012

لن يتغيروا أبدًا



spc


فى أعوام الكلية – أتذكر – قمت مع رفاقى بعمل مجلة حائط. على سبيل الدعابة ألصقت زهرة من البلاستيك على فرخ المجلة، وكتبت إننى أراهن أن هذه الزهرة سوف تبقى حيث هى أسبوعين دون أن تُمس، لأننا سنبرهن على أننا شعب متحضر راق. علقنا المجلة.. ذهبت لأشترى سجائر.. عدت بعد ربع ساعة فوجدت أن الزهرة غير موجودة!.. لقد دام التحضر ربع ساعة فقط

السؤال هنا هو: ماذا يمكن عمله بزهرة بلاستيكية رخيصة ؟.. لا شيء فى الواقع.. لكن هناك قاعدة رئيسة تقول إن أى شيء يمكن أن يُسرق سوف يُسرق. السرقة على سبيل (الاستخسار) لا توجد إلا فى مصر على قدر علمى. ثم أن هناك لذة التحدى والتخريب ورفض أن يختبرك أحد.. عملية نفسية معقدة جدًا

Friday, November 9, 2012

أكواريل - 1



spc


عندما كان محمود ينظر للوحة رسمها فان جوخ بتلك الطريقة النقطية والخطوط الملتفّة الدوّامية، كان يشعر بأن جوخ رسمها وهو يمر بحالة صرع متقدمة.. الجديد هو أن حالة الصرع هذه صارت قابلة للانتقال عبر الأجيال والأزمنة.. صار محمود يشعر بأن الصرع يداهمه هو الآخر كلما أمعن النظر في هذه اللوحة، وفيما بعد رأى الجنرال النازي الذي يصاب بالصرع عندما يرى لوحات فان جوخ، في فيلم "ليلة الجنرالات".. فهم المشهد على الفور برغم أن أمه لم تفهمه وكانت تشاهد التليفزيون معه

شعر محمود بأن جوخ رسم لوحته وهو يمر بحالة صرع ـ (رسوم: فواز) ـ

المرض النفسي ينتقل بالفيروسات والبكتريا كأي مرض آخر.. حقيقة ليست علمية ولا يرضى عنها أي طبيب، لكنها عملية لو شئت الدقة.. الجنون مُعدٍ والعصاب مُعْدٍ والهستيريا مُعْدية

ضع نفسك في ذلك المصعد الضيّق المعطل جوار تلك السيدة الهستيرية التي لا تكفّ عن الصراخ موشكة على الاختناق.. بعد دقائق سوف تنقل لك فيروسات الهستيريا.. بعد دقيقة أنت هستيري مثلها ومُعدٍ.. أنت تصرخ وتوشك على الاختناق

Monday, November 5, 2012

خالد يموت من جديد



spc


من الواضح تماما أننا نمر بمرحلة تعثر واضطراب لا شك فيه. لم نضع أقدامنا على أرض صلبة بعد، وما زال هناك الكثير من التخبط فى القرارات، والضباب الذى يمنعنا من معرفة من نحن حقا وإلى أين نحن ذاهبون. احتجاجات فى كل مكان واعتصامات فى كل صوب.. سائق التاكسى غاضب ورجل الشارع غاضب والحلاق غاضب والموظف غاضب. معادلة بسيطة جدا هي: الكل ضد الكل. هل فشلت الثورة؟.. هل تعثرت؟.. هل ضلت الطريق ؟.. لقد انتهى التوريث ولدينا رئيس منتخب ومعظم اللصوص فى السجن، لكن لماذا لم تتغير الأمور إلا إلى أسوأ؟. تذكرت مقطعا من مسرحية (مارا – صاد) التى كان الشباب يهوون تقديمها على مسارح الكليات، وهذا المقطع الذى نظمته شعرا أيام الكلية يقول:ـ
مارا.. فين راحت ثورتنا؟.. مارا.. ليه سكتت غنوتنا؟
مارا.. مش قادرين نستنى..لسه فقرا زى ما كنا
لسه الشعارات هيا حياتنا..لسه الأحلام هيا قوتنا
النهارده.. هات لنا بكره.. مش قادرين نستنى لبكره

إلى أن أفهم الجواب عن هذه الأسئلة، يجب أن أتكلم عن (تقادم الخطيب)… قصة تقادم الخطيب مقلقة جدا لأنها مألوفة، وكان يمكن أن تطالعها فى أى جريدة قبل 25 يناير 2011.. بل يمكن أن تشم فيها روائح قصة سيد بلال وخالد سعيد وسواهما.. والسؤال هنا هو: كيف ؟.. كيف الآن ؟