قصاصات قابلة للحرق

Wednesday, May 6, 2015

لغز الغرفة المغلقة



spc

قال المفتش مكدوجال:
- «حفظ الله الملكة... لعمرى يا صاحبى هذا لغز محير يستفز ذكاءنا»

قال مساعده المفتش ولسلى:
- «لقد مررنا بما هو أعقد أيها القومسيير.. لابد أننا واجدون حلا»


أشعل مكدوجال غليونه. سيكون من المخزى لسمعة رجال سكوتلانديارد أن يفشلوا فى كشف غموض هذه الجريمة خاصة أنهم ليسوا فى بلدهم.. إنهم فى مصر يمثلون الشرطة البريطانية. الكل يتوقع منهم جوابا حاسما.

أما هذا المصرى الواقف جوارهما فهو بسطويسى.. مخبر ضخم الجثة محدود الذكاء كما هو واضح.

جال مكدوجال ببصره فى الشقة.. شقة مصرية عادية جدا كالتى اعتاد رؤيتها منذ وصل لمصر، مغلقة من الداخل بالمزلاج. شم الجيران رائحة ما فاقتحموا الباب ليجدوا المهندس وزوجته ميتين..

أشعل غليونه – مع أنه أشعله منذ ثلاثة أسطر– ونفث سحابة دخان كثيفة..

من أين جاء القاتل؟... هذا لغز من ألغاز الغرفة المغلقة من الداخل الشهيرة، السير مكفيرلى مقتول فى مكتبه والمكتب مغلق من الداخل والنوافذ موصدة، فكيف دخل القاتل؟.. ومن هو؟. وهى قصص تخصص فيها الأديب جون ديكسون كار، وقد ابتكر طرقا عديدة لذلك.

قال ولسلي:
- «هل يكون هذا انتحارا؟»

قال مكدوجال وهو يشعل غليونه:
- «لا توجد رسالة انتحار.. ثم أن المتوفيين كانا يحتفلان بمرور سنة على زواجهما أمس، وقد كان الزوج فى حالة بالغة السعادة، وذهب ليبتاع كمية من اللحم المشوى – يطلقون عليه هنا اسم الكباب– ليحتفل بذكرى الزواج. ليس هذا أسلوب منتحرين»

مشى يتفقد الشقة.. على مائدة صغيرة كانت بقايا عشاء يتكون من لحم مشوى وبعض الزيتون الأسود والخبز، لكن الطعام فسد طبعا بعد هذا الوقت.. وكان هناك دن مليء باللبن يبدو أنهما أفرغاه من كيس بلاستيكى، لكنه تخثر وفسد. كما كان هناك كوبان فيهما بقايا شاى أسود..

دخل إلى غرفة النوم حيث كان الزوجان وقت الوفاة، وراح يتفقد المكان.. لقد نقل الإسعاف الجثتين المتحللتين منذ ساعة..

نظر إلى الجدار الذى مات جواره المهندس فرأى كلمات بالعربية. استخدم الرجل مادة سوداء غامضة وكتب بها ما عرف من المترجم أنه (منق.. أ... دتنا...مص )... كلمات غير واضحة ولا تدل على الكثير.

على الكومود هناك دورق ماء.. هناك شريط أقراص دواء.. أقراص زرقاء.

- «أها.. هذا دليل مهم»

تناول الشريط وتفحصه بعناية. الاسم العلمى هو (سيلدنافيل).. ما هو؟

قال بسطويسى فى خبث:
- «فياجرا يا خواجة بلا قافية.. يبدو أن المرحوم كان ينوى قضاء ليلة حافلة»

تحت الوسادة وجد المفتش شريطا آخر ينقص قرصين.. وقد كتب عليه ترامادول، ووجد قطعة من مادة مبهمة تذكرك بالبراز الجاف.. هل القتيل كان يهوى الاحتفاظ ببرازه بعد تجفيفه؟ عادة غريبة نوعا.. فقال بسطويسى فى ذكاء:
- «ترامادول وحشيش.. المرحوم كان صاحب مزاج..»

ثم دس الشريطين وقطعة الحشيش فى جيبه كأنها أحراز مهمة. قال المفتش مكدوجال فى حيرة وهو يشعل غليونه:
- «حفظ الله الملكة.. لم يتعاط كميات تكفى للتسمم من هذه المواد.. لقد جف ريقى من فرط التفكير»

ثم طلب كوبا من الماء فذهب مساعده ليملأ له كوبا، شربه وتنهد وقال:
- «ما زال اللغز قائما.. لقد مات هذان وهما فى بيت مغلق، ولا توجد علامات على الانتحار.. فكيف ماتا؟ لا يوجد تسرب غاز.. ما الجواب؟»

ثم وجه السؤال لبسطويسى:
ـ«لو كان البوليس المصرى يحقق فى هذه القضية فماذا يفعل؟»

فى فخر وحماسة قال بسطويسى وهو يداعب طرف شاربه:
- «نعذبهما يا باشا، وننتف شعر عانتيهما ونكهربهما ونضع عصا مكنسة فى شرجيهما.. هكذا يتكلمان..»

- «من هما؟ الزوجان؟ لقد ماتا فعلا»

- «برغم هذا كانا سيعترفان يا باشا.. أساليبنا لا تخيب»

شعر المفتش بشيء يلوى أمعاءه.. هناك مغص وليد يتشكل.. اعتصر معدته وقال وهو يئن:
- «آى.. الحقيقة أننى لن أفهم أساليبكم أبدا.. ولكن هل لديك نظرية ما؟»

قال بسطويسى فى فخر:
- «القضية منتهية يا باشا وكل شىء واضح»

- «آى..!... ما هو الواضح؟»

قال بسطويسى:
- «نحن فى الإبراهيمية التابعة لمحافظة الشرقية، وهذا معناه أن الزوجين تسمما بالماء الملوث بالبكتريا وربما الفوسفات كذلك.. ثم تناولا عشاء من الكباب ونحن متأكدون من أن اللحم فاسد ومغشوش.. ربما هو لحم كلاب. أكلا زيتونا أسود وهذا يتم طلاؤه بالورنيش.. شربا شايا ببرادة الحديد.. وشربا لبنا صنع من السيراميك وتم حفظه بالفورمالين. بعدها دخلا للفراش.. دخن الزوج الحشيش المغشوش وأخذ قرص فياجرا مزيفة وقرص ترامادول صينيا.. ليس اللغز هو كيف مات.. اللغز هو كيف عاش فترة تكفى كى يمسك بحبة زيتون مصبوغ بالورنيش ليكتب بها على الجدار.. ما زال أمامكما دهر من الزمن حتى تفهما هذا البلد.. »

كان المغص يمزق معدة المفتش مكدوجال الآن.. راح يعوى كالكلاب وقال لزميله ولسلى:
- «أوه نو.. بولوكس.. جود هيفنز.. اتصل بالسفارة البريطانية من فضلك.. أنا شربت كوبا من هذا الماء.. أوه.. لورد !»

وسقط على ركبتيه، بينما ولسلى يسأل بسطويسى:
- «وهذا الذى كتبه القتيل على الجدار.. هل تعرف معناه؟» فرد بسطويسى صدره وقال وعيناه تدمعان تأثرا:
- «كتب: ما نقولش ايه اديتنا مصر.. ونقول حندى ايه لمصر...»

ثم توقف عن الغناء لأن المفتش مكدوجال انقلب على ظهره، وحرك قدميه فى الهواء كالذبابة عدة مرات، ثم مات. على الأقل مات راضيا لأن لغز (من فعلها؟) تم حله.