قصاصات قابلة للحرق

ابحث معنا

Loading...

Tuesday, February 28, 2017

حكاية للأطفال فقط - 3



spc

رسوم الفنان طارق عزام
3- رافــان

سامية كانت مرهقة جدًا عندما زرناها في البيت.

هناك كانت جالسة في الفراش وقد أسندوا ظهرها بالوسائد، ملكة متوجة على عرش الأمومة، على وجهها ذلك الشحوب الراضي المميز لأنثى تحققت أنوثتها، وكانت تفوح من أنفاسها رائحة الحلبة، بينما أم رءوم مسنة تعنى بها كطفل..

الرضيع جوارها على الفراش وهو يقرقر.. بينما تضع فيروز مظروف (النقوط) على الوسادة جواره.. فتضحك سامية في امتنان شاكرة.. تعبت نفسك…

سألتها نازدار أختي وهي تشرب الشاي:
- «هل قررت تسميته؟»

Saturday, February 25, 2017

غارب: أخيرًا عمل متقن



spc


اعتدت أن أتلقى سيلاً هائلاً من كتابات قرائي، وفي كل لقاء أو ندوة، حتى بدأت أشعر بأن الأمر غير عادل. أنا لست ناقدًا ولا ناشرًا وبالتأكيد ليست مهنتي أن أقرأ ما يدنو من 400 رواية ضخمة، معظمها أول عمل للمؤلف، مع العلم بأنني لا أملك أي آليات للنشر ولن أضيف سوى (برافو .. استمر)، ولن أجرؤ على قول (أنت سيئ .. توقف). جربت ذات مرة أن أقول لقارئ بأدب إنه لا يملك الموهبة، فقال لي في تحد: "مش عارف أكتب ايه عشان أعجب السيادة، وانت اديت نفسك الحق في الحكم ازاي؟؟". مع الوقت يتراكم الدين المعنوي وتقضي حياتك مهمومًا شاعرًا بالذنب.. تنتظر الليل لكي تقرأ عملأً آخر لا تعرف هل هو جيد أم لا ولم تطلب قراءته أصلاً، وفي الوقت نفسه لا تقرأ الأعمال الجديدة للمنسي قنديل أو يوسف زيدان أو رواية لم ترها من قبل لجاليانو أو مارجريت أتوود، لأنه لا وقت لها!. بل إنك تهمل عملك الجامعي ولا تطالع المواضيع العلمية الجديدة لأن الوقت لا يسمح. هكذا صرت أرتجف ذعرًا من الندوات واللقاءات لأنني في كل مرة أعود بحقيبتين محملتين بالكتب، ثم يقابلك أكثر من صديق يسألك عن رأيك في قصته التي أعطاك إياها في المنصورة منذ ثلاثة أعوام! وبالطبع ترتسم خيبة أمل على وجهه عندما يكتشف أنك لا تذكرها أصلاً. على سبيل السخرية كتبت ضمن خواطري مخاطبًا لا أحد: "لو لم ترسل لي كتابك الجديد لكانت هذه خدمة العمر التي لن أنساها ابدًا!!". وأذكر أنني كنت في الكويت عندما أعطاني أحد الأصدقاء روايته الأولى المكونة من 1200 صفحة!. بالطبع كانت تزن عدة كيلوجرامات وطلبت أن يشحنوها لي . لكن في النهاية لا يطلب مني كل صديق سوى طلب واحد فقط، ومن حقه أن يتضايق لأني لم ألبه له، لكن النتيجة هي أنك محاصر بالطلبات الواحدة فقط.

Tuesday, February 21, 2017

حكاية للأطفال فقط - 2



spc

رسوم الفنان طارق عزام
2- جودت

المهن العقلية قد تكون أشغالاً شاقة أعقد بمراحل من أي مهنة جسدية، وأعتقد أنني حيث جلست هناك أمام شاشة منسق الكلمات كنت أحسد أي بنّاء يحمل أجولة الأسمنت في الشمس الحارقة إلى الخلاط. عمل شاق نعم، لكنه سيعود لداره وينزع ثيابه ويخرج ليسهر مع رفاقه في المقهى، وينسى كل شيء حتى اليوم التالي، أما أنا فلسوف أحمل صليب الكتابة في كل مكان. سوف أفكر وأنا أتناول طعامي أو وأنا أشاهد التلفزيون أو وأنا في الفراش.. لربما وأنا نائم كذلك.. سوف أشعر بأنني مدين أربعًا وعشرين ساعة..

اسمي جودت، ولابد أنك أدركت أنني سيناريست ومؤلف سينمائي. في الخامسة والثلاثين من العمر، أعيش في شقة مفروشة فاخرة في حي المهندسين، وغير متزوج.. لابد لمن يعيش حياتي أن يعبث قليلاً، وهو ما لن تقبله زوجة من لحم ودم. قدمت ثلاثة مسلسلات لا بأس بها وفيلمًا سينمائيًا واحدًا، وخطة حياتي بسيطة جدًا: أستيقظ في الثالثة عصرًا لأجلس في مقهى معين، وأتناول غداء سريعًا من المكرونة والدجاج هناك ثم أفتح اللاب توب وأشرب الموكا والكابوتشينو وأدخن ألف سيجارة، وعلى الأرجح ينتهي اليوم بكتابة مشهد واحد… وعند منتصف الليل أخرج مع فتاة أخرى.. وغدًا يوم آخر..

Thursday, February 16, 2017

عن الذكاءات!



spc

دانيال جولمان يسارا، هووارد جاردنر يمينا

لي رأي سلبي – لعله أقرب إلى التعصب وضيق الأفق – في التنمية البشرية والبرمجة اللغوية العصبية وكل هذه المصطلحات، وتفسير هذا يطول على كل حال وقد كتبت عنه عدة مقالات فيما سبق. وإن المرء ليعاود اليوم البحث عن الذين اهتموا بدراسة هذه المجالات منذ عشرة أعوام ونيف، فيجد أن من نجحوا فعلاً منهم هم أولئك الذين قرروا أن ينقلوا المجالات للآخرين. أي أن الطريقة المثلى للاستفادة هي أن تصير أنت نفسك مدرسًا ومدربًا. تدريب المدربين TOT هو سبيل النجاح الوحيد هنا.

لا أخلط هنا بين حبي الشديد لد. شريف عرفة كصديق عزيز عتيد، وبين جديته الصارمة في إجادة ما يدرسه أو يمارسه؛ سواء كان فن الكاريكاتور أو مجالات علم النفس. بصراحة لم أجرّب أن يحشو لي ضرسًا – تعرف أنه طبيب أسنان – ولن أجرؤ أن أجرّب، لكني بالتأكيد أعرف مقدار الجهد الذي يبذله في كتبه لتخرج من تربة أكاديمية مدققة تعرف ما تتكلم عنه، وهو حاصل على ماجستير إدارة أعمال وماجستير علم النفس الإيجابي التطبيقي من جامعة إيست لندن، وهو ماجستير حقيقي تابعت مراحل ولادته الشاقة، ولم يحصل عليه من جوهانسبرج بالتأكيد!

Tuesday, February 14, 2017

حكاية للأطفال فقط - 1



spc

رسوم الفنان طارق عزام
1- شادي

في تلك الليلة كانت عينا فيروز تتوهجان بلون غريب. العينان المراوغتان اللتان فشل كل شخص في العالم في معرفة لونهما الحقيقي. في محمية راس محمد بشرم الشيخ نهر يُقال له (المسحور)، والسبب هو أن لون الماء فيه يتغير في ذات اللحظة التي تنظر له فيه، فتارة هو أزرق وتارة هو أخضر أو بنفسجي.

لو أنصفوا لضموا عيني فيروز إلى المحمية باعتبارهما ظاهرة كونية غامضة.. في تلك الليلة كانت شفتا فيروز تهمسان باسمي، وأرجعتْ رأسها الصغير للخلف وقالت شيئًا.. شيئًا لم أعرف ما هو لكنه بدا رائعًا.

في تلك الليلة قرر العصفور الصغير في يدها أن يكف عن المراوغة والطيران وأن يستريح بين أناملي.

Saturday, February 11, 2017

مينيمام تشارج الموت



spc

مأساة هذا الأسبوع هي الجريمة التي حدثت يوم مباراة مصر والكاميرون، عندما ذبح شاب في أحد الكافيهات الراقية بمصر الجديدة عندما اختلف مع النادل على الفاتورة المبالغ فيها.  


أنت تعرف تفاصيل الحادث طبعًا، وكيف أغلقت إدارة الكافيه الأبواب لتحصيل حساب المشروبات من الزبائن، وهي طريقة مهينة للغاية. أضف لهذا إصرار الكافيه على تحصيل الإتاوة المسماة (مينيمام تشارج). تطور الأمر لمشاجرة كلامية تصاعدت حرارتها، فتطوع بلطجي في الكباريـ .... أ.. في الكافيه يُدعى (فزّاع) بطعن الشاب محمود بيومي عدة طعنات أدت لنقله إلى مستشفى كليوباترا، حيث توفي على الفور. يمكنك هنا سماع تسجيل لمكالمة هاتفية تحكي تفاصيل الحادث، ولا أعرف بصراحة من حصل عليها ولا كيف سمح بإذاعتها، لكنها قدمت في برنامج وائل الإبراشي. 

Friday, February 10, 2017

لا تتحمس جدًا



spc


فكرة لم أستطع بعد أن أرسمها بدقة، ولا شك أن خبراء التربية وعلم النفس التربوي المحدثين قد درسوها بعناية وقسموها درجات، لكنني بالطبع لا أملك سوى انطباعاتي العامة الفطرية، وقد شخت على الغوص في مراجع علم النفس لأجد المصطلحات الدقيقة التي تعبر عما أريد قوله.

كتبت مرارًا عن أن الذكاء أنواع؛ وأن هناك نوعًا خاصًا منه يتعلق بالقدرة على الخلق الإبداعي.. الذي يقدر على رسم لوحة أو كتابة قصة أو تأليف سيمفونية. ثمة نوع يتعلق بسرعة تعلم اللغات (أعتقد أنني أملك قدرًا معقولاً منه)، ونوع يتعلق بالقدرات الرياضية العقلية الخارقة (لا أملك ذرة منه).. لي صديق يمكنه ضرب أربعة أرقام في أربعة أخرى دون قلم أو ورقة.. هناك ذكاء سرعة الحفظ. هناك نوع غريب من الذكاء أقرب إلى غرائز الحيوانات البرية، وأطلق عليه اسم (نصاحة)، وهو نوع الذكاء الذي يجعل رجلاً معدمًا يفتقر للتعليم يملك عدة عمارات وقصور، وهو نوع الذكاء الذي يجعل بائعة البقدونس تتلاعب بك كطفل. عرفت أساتذة جامعة بارعين يُخدعون في أي مشروع يدخلون فيه، ويتلاعب بهم أمثال هذا الرجل المعدم. لربما أمكن أن نطلق لفظة (لماحية) بدلاً من لفظة (نصاحة) لكني لست واثقًا من أنهما الشيء ذاته. يبدو أن القدرة على تذكر الوجوه تندرج تحت هذا النوع من الذكاء، ولا شك أنه ضروري لدى أي سمسار ناجح.

Saturday, February 4, 2017

فلنعد اختراع العجلة



spc

للنجاح الاقتصادي للأمم صيغة واحدة لا تفشل أبدًا: ابتعد عن صندوق النقد الدولي، وقد تعلمت هذا من كتابات د.جلال أمين الرائعة التي كنت أحمل لها درجة قريبة من التقديس. أتذكر كلامه عن خبراء صندوق النقد الدولي الذين يُعاملون كالملوك ويتقاضون رواتب تقنعهم أنهم بالتأكيد مهمون، ثم يتضح دائمًا أنهم حمقى أو مغرضون. كنت أتمنى أن أسمع صوت د.جلال أمين وسط هذه العواصف الاقتصادية التي هبت على مصر مؤخرًا، فإن لم يتكلم هو فمن؟ وإن لم يتكلم الآن فمتى؟ 


الحقيقة هي أننا لن نخترع العجلة، فهناك تجارب ناجحة جدا تصلح لأن نتخذها مثالاً لو كانت هناك إرادة للإصلاح حقا. وكلما قال أحدهم إننا نكتفي بذكر السلبيات ولا نقدم حلولاً، قلنا إنه ليس هناك من يصغي للخبراء، ومشكلة مصر الدائمة هي أن المفكرين لا يملكون القدرة على الفعل، ومن يملكون القدرة على الفعل لا يفكرون.

Thursday, February 2, 2017

منتهى التسامح



spc

مخترع جهاز الكفتة لعلاج الإيدز اللواء عبد العاطي 

في سبق صحفي كاسح، تمكنت جريدة المصري اليوم من إجراء حوار جديد مع اللواء عبد العاطي، وهو – بلا أي مبالغة أو مزاح – انفراد احترافي يضحي أي رئيس تحرير بذراعه كي يظفر به لجريدته. أن يتكلم الرجل بعد صمت طال، وبعد كل ما قيل عنه والتساؤلات عن مصيره، وبعد ما أثبت الزمن أن جهازه بلا قيمة، يتكلم الرجل فيصير هذا على الأرجح أكثر المواضيع قراءة في الصحف وعلى شبكة الإنترنت.

قال الرجل – كالعادة – إن الهجوم على شخصه تم بغرض الهجوم على الجيش ومصر، وبالطبع ليس هذا خطأه، فالجيش منذ البداية أقحم هذا الرجل ليمثل سمعته، بينما الجيش المصري ليس هو عبد العاطي، وليس هو اختراع الكفتة.. هم يصرون على ذلك في عناد، وبالتالي فقد صار من الممنوع أن تعتقد أن عبد العاطي قد فشل. يذكرني الأمر نوعًا بربط الدين بشيء غير مجرب علميًا مثل بول الإبل، فإذا فشل بول الإبل وتدهور المرضى قيل إن الدين أخطأ. وصلنا لمرحلة جعلت كل من يتشكك في اختراع الكفتة عميلاً يتقاضى المال من الأعداء.

أحد المذيعين قال عن عصام حجي العالم المصري الذي تشكك في هذا الاختراع: «الأهطل الجاهل الحقود يقول ده إيريال؟ دي لغة علماء؟». وهل هذه لغة مذيعين إذن؟ وهل وصف الدواء بأنه يحول الفيروس لصباع كفتة هو الكلام العلمي؟ عبد العاطي يرى أن الإخوان هم من عينوا عصام حجي في منصبه، لهذا هو يحارب الجهاز من منطلق إخواني.

Wednesday, February 1, 2017

حكايات مومياء الثلوج - 6 - الأخيرة



spc

رسوم الفنان طارق عزام

لم تتصور قط أن توجد هذه الفظاظة وكل هذا التوحش في شخص. لربما كان هذا ليروق لها في وقت آخر، فبعض النساء يعشقن فكرة رجل الكهف الفظ الذي ينال ما يريد بالقوة، لكن الأمر هنا بدا مريبًا.. كان فظًا بشكل حقيقي مروع. وخطر لها أنه لا يتكلم كذلك وإنما يصدر أصواتًا حلقية.

لماذا هو حافي القدمين؟ كأنه فقد حذاءه في حادث أو انفجار.. هل انقلبت به عربة؟

- «مصطفى.. لو كنت تعتقد أنني أحب هذا فأنت تبالغ!»