قصاصات قابلة للحرق

ابحث معنا

Loading...

Monday, July 1, 2013

الغيوم تحتشد



spc


كانت هناك أمس مظاهرات تطالب برحيل مرسى، قادمة لطنطا من القرى المحيطة بها، وتتوجه إلى المحافظة. رأيت تلك المواكب ورأيت الناس يلوحون من الشرفات لها ويشتمون الحكومة، والسيارات تتوقف لتضغط آلات التنبيه محيية، فشعرت للمرة الأولى أن الإخوان راحلون فعلاً.. الشارع صار ضدهم حقيقة. منذ عام ونصف رأيت السلسلة البشرية المؤيدة لمرسى تمتد من طنطا حتى القاهرة فى قيظ شمس العصر، فعرفت أن قوة الإخوان على الحشد غير عادية، وعرفت أن مرسى سيفوز لا محالة، وكتبت هذا برغم أننى كنت وقتها شديد الحماس لحمدين صباحى. هذه المرة يختلف يقينى 180 درجة

لاحظ أننى أكتب هذا المقال يوم 29 يونيو. لا أعرف ما سوف يسفر عنه الغد

النقطة الثانية الواضحة هى أن الداخلية والجيش لن يتدخلا على الأرجح.. من الجلى أن الداخلية تنتظر وتدخر قواها لمعرفة الطرف الرابح، وحتى لا تحاسب فيما بعد على مساندة طرف على حساب الآخر. إنها تنتظر حتى تنتهى الأمور من تلقاء نفسها

بالطبع يرحب المرء بهذه المظاهرات كوسيلة للضغط السياسى الفعال، ومن الواضح أنها الحل الوحيد والأخير فعلاً، لكن لابد أن نتوقف عند فيروس العنف الذى تفشى فيها وفى كل مكان من مصر. كنا نعرف أن هذه المظاهرات سيتخللها الكثير من الدم، لكن النذر تحتشد فى الأفق بشكل لا يمكن أن تتجاهله أو تخطئه. أقدم لك هذا المقال الذى كتبه صديقى المخرج الشاب عمرو سلامة فى مدونته، والذى أعتبره صرخة ضد العنف وأوافق على كل حرف فيه، وأنت تعرف أن عمرو من أوائل من نزلوا فى ثورة يناير، وأوائل من تلقوا علقة كادت تلحقه بخالد سعيد، لهذا لا يمكن المزايدة عليه:ـ

ـ«لو أنت شاب شايف إن خالتى سلمية ماتت، أنا بقى عايز أمك عنف تنفعنى وتشيل الإخوان فعلا، لكن فى الحقيقة هى هتثبّت الإخوان فى مكانهم أكثر، وهتفيدهم على كل الأصعدة لكذا سبب:ـ

ـ1ـ دوليًا العنف هيخلّى الإخوان يروّجوا للمجتمع الدولى كله -خصوصا أمريكا الراعى الرسمى للجيش- إنهم سلطة سلمية أمام معارضة مسلحة، وده هيدّيهم أكبر هدية.. اعتراف دولى أكبر بيهم ودعم أمريكا أكتر

ـ2ـ الجيش نفسه لمّا يلاقى نفسه بيواجه المعارضة المسلحة والإرهابيين اللى من غير ذقن أكثر ما بيواجه الإرهابيين اللى بذقن، ده هيخلّيه يتمسّك أكتر بعلاقته مع الإخوان

ـ3- المواطن البسيط بعد ما فَقَد كل التعاطف معهم بسبب كل سياستهم وفشلهم فى إدارة الدولة، احتمال كبير يرجع يتعاطف معاهم لمّا يشوف مشاهد شبه مشاهد المقطم بس مضروبة فى عشرة

ـ4ـ موت عدد كبير من الإخوان هيخلّى شرعيتهم شرعية دم، وهيخلّيهم يتمسكوا بالسلطة أكثر من أجل شهدائهم اللى هيقعدوا يزايدوا بيهم ع الشعب عشر سنين قدام

ـ5ـ كل إخوانى النهارده مع كل تبريره الأعمى لفشلهم لما تجادله، يدافع فى تسع نقط وييجى عند العاشرة مايعرفش يرد، فيه خلل حتى لو طفيف فى تماسكهم الداخلى، العنف ضدهم هيرجع التماسك ده، داخل الجماعة ومع كل التيارات الإسلامية عامة

ـ6ـ غير كل ده لو اختيار العنف فشل فى النهاية - وده أكيد هيحصل- ده هيدّيهم رخصة مفتوحة لقمع داخلى مرعب ومؤيّد من الجيش وربما الشعب نفسه»ـ

الجزء القادم من مقال عمرو أختلف معه، فانا لا أعتبر الإخوان فصيلاً من الجيش الإسرائيلى. هم مذهب سياسى مصرى أختلف معه وأعتبره فاشلاً.. فقط

ـ«أنا زيى زيك شايف الإخوان بيحاربوا للجماعة وأعداء لمصر، تيار طائفى يستحق كل أنواع المقاومة، باستثناء المقاومة اللى تفيده هو.. السلمية هى الاختيار الوحيد.. والله أعلم»ـ

نعم.. السلمية هى الخيار الوحيد. والعنف يصب فعلاً فى طرف الإخوان.. فى الواقع أى طرف سيبدأ بالعنف إنما يقدم خدمة عظيمة للطرف الآخر

لكن هل هذا واقع فعلاً؟.. نحن نرى حالة من العنف الكاسح ضد الإخوان مؤخرًا، وربما يصل الأمر لدرجة الإبادة العرقية والهولوكوست، أو الإقصاء فى أفضل الظروف.. المقار التى تحترق والقتلى والجرحى الذين يتساقطون. أعرف يقينًا ان الثائر المثقف المنتمى لحركة تمرد أو المواطن العادى الذى فاض به ليس هو من يفعل ذلك، لكن لابد من منع تسرب البلطجية هذا

راجع أحداث الأيام القليلة السابقة، كما رأيتها بالصوت والصورة فى مواقع الإنترنت وفى قناة الجزيرة مباشر.. مئات من المتظاهرين يهاجمون مقر جماعة الإخوان المسلمين فى منطقة سموحة بالإسكندرية، ونرى حرق المقر بينما يصيح المتظاهرون (تحيا مصر!) بنفس طريقة رجال القاعدة عندما يصيحون (الله أكبر) وهم يذبحون رجلاً بريئًا. وفى كل مكان يحاصر الإخوان أثناء اجتماعهم فى مسجد أو مقر. محافظات البحيرة والإسكندرية والقليوبية شهدت أعلى معدل للانتهاكات؛ حيث تعرضوا لبعض أفراد حزب الحرية والعدالة أثناء توجههم إلى القاهرة للمشاركة فى تظاهرة «الشرعية خط أحمر». فى أجا بالدقهلية اقتحم البلطجية ومعهم أسلحة آلية مقر حزب الحرية والعدالة، مما تسبب فى إصابة 40 من أعضاء الحزب؛ بل وتم حصارهم لاحقًا فى المستشفى. فى شبراخيت بمحافظة البحيرة، اعتدوا على مقر الإخوان بالسلاح الآلى، وأصابوا 5 من أعضاء الجماعة، وأحرقوا واجهة الحزب، وذلك إلى جانب محاولاتهم اقتحام المحال بقرية إيتاى البارود، وحوش عيسى بالمحافظة ذاتها. فى سمنود بالغربية، اعتدى مجموعة من البلطجية على القيادى الإخوانى الدكتور متولى زكريا عبد الباسط -المرشح السابق لمجلس الشعب- وحاولوا اقتحام منزله، وأحرقوا بالفعل محال أسفل العقار وتصدى الأهالى لهم. اقتحموا مقر حزب الحرية والعدالة فى بلطيم بمحافظة كفر الشيخ، وحطموا أثاثه وسرقوا محتوياته، كما تم الاعتداء على محل يمتلكه مصطفى عفيفى أحد قيادات الحزب بمدينة بلطيم. لقى طالب مصرعه وأصيب 5 آخرين إثر اشتبكات قد اندلعت بين مؤيّدين ومعارضين للرئيس محمد مرسى أمام مقر جماعة الإخوان المسلمين بالزقازيق؛ استخدم فيها الطوب والحجارة والشوم

لاحظنا كذلك أن الإعلام لم يدن هذه الهجمات ولم ينتقد هذا السلوك. هل العنف منبوذ إلا لو وجه نحو طرف بعينه؟. وفى كل مرة يقال: أصلهم عملوا معانا كده فى الاتحادية. هل هذا مبرر للعنف؟.. هل الانتقام قيمة فى حد ذاتها يجب إعلاؤها؟

وفى كل مرة غياب كامل للشرطة.. صار هذا واضحًا تمامًا لكل ذى عينين. الشرطة تفضل مراقبة ما يدور بانتظار أن يلتهم أسد الأسد الآخر

الغد يحمل الكثير من المخاوف لمصر.. لو سارت الأمور كما سارت فى يناير 2011 فلا خوف.. أما لو انفلت العيار كما رأينا فى الأيام القليلة السابقة، فلسوف تنفتح أبواب سد الجحيم لتغرقنا جميعًا بالدم. وعندها نفتقد حتى الأيام السوداء التى نعيشها الآن