قصاصات قابلة للحرق

ابحث معنا

Loading...

Wednesday, August 31, 2016

عقدة الممرض والمخبر .. وأشياء أخرى



spc

http://www.sesawi.net/2015/12/22/kuasa-dan-kedudukan/

لم أكن من الطلبة المناضلين (الجيفارات) أيام الكلية، بل كنت مسالمًا يفضل مراقبة الأمور، ولكني كنت أندمج مع الجميع وأصغي للجميع. ولرب مخبر يراقبني في يوم فيخيل له أنني من عتاة الإسلاميين، ويراقبني في يوم آخر فيحسبني من عتاة الناصريين أو الشيوعيين، ثم يراقبني في يوم ثالث فيجدني طالبًا منكبًا على الدراسة وكتابة الشعر، لا يعرف اسم رئيس الوزراء نفسه. الحق أنني ما زلت مشتاقًا لرؤية ملفي الموجود عندهم، فلابد أنه عمل سريالي مذهل.

عندما جربت السفر للملكة العربية السعودية بعد التخرج – عام 1990 – تعثر تصريح السفر، وقيل لي إن علي أن آخذه من جهاز أمن الدولة. هناك كارثة ما.

المخبر الذي يجلس في مكتب الاستقبال كالح الوجه، يتعامل مع الناس بوقاحة مستفزة كفلاح جلف يعرف أنك عاجز عن أن تضره. يسخر من لقب كل شخص (أحمد حسنين؟ هع هع. مش كفايه حسن واحد؟...  علي الأطرش؟ هو لسه أطرش؟ هع هع)، ويستهزئ بالجميع شاعرًا بأهمية مركزه، ومعظم ما يقوم به من عمل هو جعل الناس ينتظرون على أحر من الجمر، ثم بعد ثلاث ساعات يخبرهم أن (فلان بيه) لم يأت اليوم، وأن عليهم العودة بعد ثلاثة أيام، ثم يبدي قرفه واشمئزازه من توسلات الناس له لأن موعد السفر اقترب .. أو .. أو ..  لا أعرف إن كانوا يتبدلون في النوبتجية، لكن حظي العاثر كان يوقعني دومًا مع هذا الوغد.

أجلس في غيظ – لرابع يوم – أصغي لهرائه والقصص السخيفة التي يحكيها لأحد معارفه:
ـ"العقيد (فلان بيه) يثق بي تمامًا .. لا يخرج لأي مأمورية من دون أن يقول لي: تعال معي يا إبراهيم بيه فأنا بحاجة لك !!!"
أتماسك حتى لا أنفجر ضحكًا. أحداث رائعة يوسف إدريس (جمهورية فرحات) لا تفارق ذهني.

 سخريات الحياة أن يصير هذا الكلب متحكمًا في مستقبلك ومصيرك، وهو بالفعل قادر على ألا تقابل الضابط المسئول للأبد.  في النهاية عندما قابلت الضابط نفسه  – الشهادة لله – كان في غاية التهذيب والأدب، وقال لي وهو يناولني لفافة تبغ ويشعلها:
ـ"ملفك يتحدث عن نشاط شيوعي أيام الكلية يا دكتور، لهذا حدث هذا الخلط.. لاتقلق . سأنهي المشكلة حالاً"

كما قلت لك: لست ناشطًا كما إنني لست شيوعيًا، لكن هذا ليس موضوعنا على كل حال. مرة أخرى بعد أعوام تكرر الموقف ذاته، وجئت لأمن الدولة لأجد مخبرًا غير خصمي القديم، لكنه هو نفسه بطباعه وغروره وقلة أدبه. بعد ما تكرر الكعب الدائر مرتين، خرجت لكابينة هاتف واتصلت بصديق حميم له قريب ذو منصب مهم في جهاز أمن الدولة. عدت لمكتب الاستقبال لأسمع سخرية المخبر السخيفة وكلامه الجلف. عندما دق جرس الهاتف، رفع السماعة وبدت معالم البلاهة والغباوة على وجهه:
ـ"نعم يا باشا .. هو أمامي الآن .. ماذا ؟ أوصله بنفسي لمكتبك ؟ أمرك"

وسرعان ما راح يركض كالأرنب وأنا وراءه عبر أروقة الجهاز الكئيبة، ليوصلني للضابط الكبير الذي أنهى المشكلة في نصف دقيقة وهو يبتسم. وعندما خرجت من الباب للشارع نهض المخبر محييًا في توقير كأنني صرت باشا آخر.

عندما يتملك السلطة شخص جاهل غبي لم تهذبه الثقافة ولم يعلمه الدين شيئًا، فإنه يصير من زبانية جهنم، وتصير رسالته في الحياة هي أن يحيل حياة البسطاء الذين لا خطر منهم جحيمًا.

هناك كذلك (عقدة ممرض الطبيب الناجح) التي يعرفها الأطباء جيدًا. 

هناك دومًا الطبيب الناجح الذي يتزاحم المرضى على عيادته. هؤلاء – كي يقابلوا آمون – يجب أن يظهروا الخضوع والتبتل للكاهن الأعظم. وهذا الكاهن الأعظم يجلس إلى مكتب (إيديال) صغير شاعرًا بتضخم أهميته، يرنو لهم بتنطع وغرور يتناسبان مع جهله. مع الوقت يوقن أنه مهم جدًا .. إن الناس تتزاحم أمامه طالبة رضاه .. البعض ينتحون به جانبًا، والبعض يبرزون له بطاقات تدل على أنهم مهمون مثله. إنه يملك لهم كل شيء.. يملك أن يسمح لهم بمقابلة آمون داخل المحراب، أو يمنعهم من ذلك فهو إذن الهلاك الأبدي لأرواحهم.. 

مع الوقت يشعر بأنه أهم من الطبيب بكثير.. يتصرف بغرور فج لا يختلف عن غرور مخبر أمن الدولة الذي حكيت عنه. وأعتقد أنه يتحول إلى وحش يسيطر عليه الطبيب بصعوبة.

منذ أعوام زرت طبيب أمراض جلدية شهيرًا في مدينتي، فأعطاني الممرض الرقم 71 في الحجز اليومي!.. وهو يحدد لك الموعد بالدقيقة.. 8:10 مساء مثلاً.. السبب هو منع الازدحام الذي يثير شهوات مفتشي الضرائب، لو تأخرت خمس دقائق لضاع دورك. ثم عرفت أنه يتقاضى سبعة جنيهات عن كل كشف. لو افترضنا أن الطبيب يفحص مئة مريض يوميًا – والكل يؤكد أن هذا ممكن لأن الرجل يقضي مع كل حالة ثلاث دقائق –  فإن الممرض يحصل على 700 جنيه يوميًا تقريبًا، أي إننا نتكلم هنا عن 18 ألف جنيه شهريًا على الأقل، مقابل (لسه قدامك اتنين يا حاج .. اتفضلي يا مدام عزة .. الحجز بالتليفون يا كابتن).. هذه وظيفة تغريني انا نفسي، فلا غرابة في أن يفقد الممرض أي سيطرة له على نفسه..

القاعدة واحدة وسارية في كل مكان. هات شخصًا جاهلاً غبيًا من أصل منحط – ولا أعني الثراء أو الفقر طبعًا –  وأعطه سلطة، حتى لو كانت حراسة باب مبولة عمومية، ولسوف تطلق أقذر مكونات نفسه للخارج. إنه يصير الشيطان ذاته. 

ينطبق هذا على الجميع. ينطبق على مخبر يحرس بوابة أو تومرجي في عيادة .. ينطبق على مسئول كبير أو أستاذ جامعي .. ينطبق على ضابط شرطة صار (باشا) يهابه الجميع .. ينطبق على مذيع يحتل ساعات مهمة في الفضائيات ولا يصدق أنه صار بهذه الأهمية..

على الجانب الآخر تكتشف أن ذوي الأصول الكريمة – مهما كان فقر جذورهم – يزدادون رفقًا ونبلاً كلما ترقوا في سلم الحياة. وتجدهم يحرصون على أن يقوا من أهم أصغر منهم أشواك الرحلة وغبارها. المؤسف أن فرصة السيطرة والنفوذ قلما تتاح لهؤلاء.  الأحجار الكريمة نادرة في العالم، لذا هي ثمينة عالية القيمة.