قصاصات قابلة للحرق

ابحث معنا

Loading...

Monday, February 2, 2015

في الغرفة 101



spc

في رائعة جورج أورويل الشهيرة (١٩٨٤)، والتي لا نكف عن الاستشهاد بها كلما تكلَّمْنا عن الخيال العلمي أو القمع السياسي أو الدكتاتوريات، يقع بطل القصة ونستون في قبضة السلطات الحكومية والأخ الأكبر، وهو يعرف يقينًا أنه ميت … لا أمل له … فقط سوف يحدث هذا بعد أيام أو بعد أعوام. يقابل هناك شاعرًا يُدعى أمبلفورث … هذا الشاعر ارتكب خطيئة عظمى؛ هي أنه تَرَكَ لفظة God في قصيدة ولم يَقُم بتغييرها. يكون عقابه هو أن يذهب إلى الحجرة ١٠١. رجل آخر صدر ضده الحكم بالذهاب إلى غرفة ١٠١ فراح يتوسل في هلع وقد صار وجهه أخضر حرفيًّا:
أيها الرفيق! أيها الضابط! لا يجب عليك أن تأخذني هناك … أَلَمْ أَقُلْ كلَّ شيء بَعْدُ؟ سأوقِّع على ما تريدون! لكن ليست غرفة ١٠١. ليس هناك من شيء لن أفعله … سأسلِّم لكم أي شخص تريدون … إن لديَّ زوجتي وثلاث بنات أَكْبَرُهن في السادسة من العمر … خذوهن واقتلوهن أمامي لو أردتم … لكن ليس الغرفة ١٠١!

عندما يسأل ونستون عن كُنْهِ الغرفة رقم ١٠١ تكون الإجابة: «أنت تعرف ما في الغرفة ١٠١ … الجميع يعرف.» عندما يعرف ونستون في النهاية محتوى الغرفة رقم ١٠١ يكتشف أنه أسوأ شيء في العالم … ما هو أسوأ شيء في العالم؟ الإجابة ليست سهلة؛ لأنها تختلف من شخص لآخر. بين الموت حرقًا أو غرقًا أو على خازوق … بالنسبة لبعض الناس هو شيء بسيط وربما ليس مميتًا. بالنسبة له كانوا يعرفون بالضبط ما يثير هلعَه: الفئران! قفصٌ يشبه القناع يُوضَع فوق وجهه … في القفص فأر ضخم أجرب مسعور لا يفصله عن لحم ونستون سوى باب حديدي يمكن نزعه. قالوا له: «ليس الألم كافيًا وحده … أحيانًا يتحدى المرء الألم حتى وهو يموت … لكن بالنسبة لكل إنسان هناك ما يتجاوز حَدَّ الجُبن والشجاعة … حين تسقط من جبل فليس من الجُبن أن تفتش عن حبل … إنها غريزة … الفئران نوع من الضغط لا تستطيع تحمُّله؛ لهذا ستفعل ما نطلب منك.»

وهكذا يجد ونستون نفسه في وضع يجعله مستعدًّا لعمل أي شيء … في النهاية يطلب منهم متوسلًا أن يضعوا هذا القفص على وجه جوليا حبيبته الوحيدة بدلًا منه … تكون هذه هي الإجابة التي أرادوها، ويُطلِقون سراحه … لقد أحب الأخ الأكبر أخيرًا. صحيح أنه سيموت عمَّا قريب، لكنه سيموت وقد عرَف الصواب … لقد خلَّصُوا رُوحه …

عندما قرأتُ هذه القصة خطَرَ لي أن لكل واحد منا غرفته رقم ١٠١ … كل واحد منا يملك كابوسه الخاص … هذه الغرفة موجودة في نهاية دهليز طويل مظلم، يقبع في أحد سراديب اللاوعي، وأنت تداريه بأطنان من النسيان … تحاول أن تتجاهله … لكنك تعرف أنه موجود … الخوف كل الخوف أن يجرَّك أحدهم من يدك ويضعك في هذه الغرفة.

في فيلم «وجهًا لوجه» الذي قدَّمه السويديُّ إنجمار برجمان، يحاول الطبيبُ النفسيُّ معرِفَة سبب اضطراب الممثلة الكبيرة ليف أولمان… ترجع بذاكرتها لخبراتها الأولى مع الكلوستروفوبيا … كيف حبسَتْها أمُّها في خزانة مكتب ضيِّقة لتعاقبها، ومن الغريب أنها اتخذت نفس الوضع الذي كانت فيه وهي طفلة، وراحت تضرب الجدران وتصرخ بصوتٍ طفوليٍّ مناديةً: «ماما … ماما …» لقد نجح الطبيب في أن يأخذها إلى الغرفة ١٠١.

موت الأب أو الأم هو الغرفة رقم ١٠١ لكثيرين … قضيت ساعات عصيبة جدًّا في طفولتي وأنا أتخيَّل ما سيحدث لو فقدتُ أحد هذين العزيزين، وقد حدث هذا فعلًا في عامَيْ ١٩٧٨ و١٩٩١ للأم والأب على الترتيب … لكن الأمر تمَّ بسرعة ورحمة نسبية، ولو كانت هناك مزية لهذه الكارثة فهي أنها لن تحدث ثانية. لن يتصل بي أحدهم بعد منتصف الليل ليقول لي إن «الحاجة» ليست على ما يُرام أو لا تتكلم … أو …

الغرفة ١٠١ لكثيرين هي الدفن حيًّا، وأعتقد أنه ألعن كابوس يمكن تخيُّلُه … كان أحمد شوقي يخشى الموت جدًّا؛ لذا كان يضع أجهزة الإنقاذ واسطوانة أكسجين في غرفة مجاورة، وقد أوصى مرارًا بأن يتم فحصه عدة مرات قبل الدَّفْنِ؛ خشيةَ أن يذهب للقبر حيًّا. اشتهر لورد بيرون الشاعر البريطاني كذلك بالخوف المَرَضِي من الموت؛ لدرجة أنه كان يضع مسدسًا تحت الوسادة حتى يواجه الموت لو جاء ليلًا …

المرض … الشلل … العجز … التشوُّه … المرتفعات … هي الغُرَف ١٠١ لأكثرنا …

الخوف قد يكون حارسًا للفضائل، وهو ما شرحه يوسف السباعي بشكل ممتع في رواية أرض النفاق. عرفتُ أشخاصًا محترمين جدًّا ذوي شأن في المجتمع، وهم يَتُوقون للعلاقات العاطفية المحرَّمة … لكن صورة رجال شرطة الآداب يحيطون بهم وهم ملفوفون بالملاءة، وينزلون في الدَّرَج بينما يحيط بهم الفضوليون المستمتعون بالمنظر. هذا المشهد هو غرفتهم رقم ١٠١ ويجعلهم ذوي خلق قويم!

أعتقد أن الخوف من الاغتصاب والخوف من الغرباء هو الغرفة ١٠١ لعدد كبير جدًّا من الفتيات، نضيف لهذا الفئران بالتأكيد ما دمنا نتكلم عن ١٩٨٤. الغرفة ١٠١ لكثيرين هي الإفلاس … وهي الاعتقال السياسي … أو الفضيحة بكل أنواعها.

هناك حالات فريدة جدًّا من الغرفة ١٠١. مثلًا عرفتُ رجلًا يخاف الدُّمَى بشدة ويؤكِّد لي أنه سيُجَنُّ لو سُجِنَ في غرفة مع مجموعة من الدُّمَى، تُحملِق فيه بعيونها الميتة الخرساء، وهو يعتبر من يعملون في محلات الأزياء مع دمى العرض أشجع الشجعان … يسمون هذا Uncanny valley. هناك صديق اعترف لي أن أشد ما يخشاه هو أن يجد نفسه في المطار … مكان واسع ممتد أشبه بالمتاهة، وهناك أصوات مدوية من مكبرات الصوت كل لحظة … الحقيقة أن هذه هي الأجورافوبيا أي الخوف من الأماكن الواسعة المفتوحة، لكن الغريب أن يتضخم هذا الخوف ليكون الغرفة ١٠١.

هل يمكن أن تغلق الغرفة ١٠١ الخاصة بك؟ إجابة صعبة جدًّا. بالنسبة لي أغلقتُ الغرفة تلقائيًّا عندما تُوُفِّيَ أبي وأمي، لكنَّ هناك غرفًا ستظل موجودة للأبد ولا يجدي أن تدخلها لتواجه مخاوفك … كيف تنصح من يخاف الحرق أو الغرق أو الدفن حيًّا؟ كيف تنصح من يخشى الشلل أو التشوه؟

السبيل الوحيد للحياة مع الغرفة ١٠١ أن تنسى أنها موجودة … لا يوجد سبيل لغلقها ولا يوجد ما يضمن ألَّا تُضْطَرَّ لدخولها. انْسَ أنها هنالك، والأهم ألا يعرف الناس من حولك ما يوجد فيها؛ فهم بذلك يستطيعون السيطرة عليك بشكل كامل